الرئيسية / الأخبار / هديب تكشف قرار ترامب أعطى الضوء الأخضر للهجوم

هديب تكشف قرار ترامب أعطى الضوء الأخضر للهجوم

هديب تكشف قرار ترامب أعطى الضوء الأخضر للهجوم

 أكّدت عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" ونائب محافظ القدس سلوى هديب، أن قرار ترامب وإعلانه القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وإعطاء تعليماته بنقل سفارة بلاده إلى القدس، ضربة قوية لقرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات وتنكر للحقوق العادلة للشعب الفلسطيني، وأن الدور الأميركي قد أنهى نفسه بنفسه كوسيط في المسار والعملية  السياسية، وبقراره عزل أميركا وحيّد دورها في أي عملية سياسية، وكشف وجهها الحقيقي أمام العالم بأنها لا تصلح أن تكون طرفاً وسيطاً .

واعتبرت  سلوى هديب، في مقابلة مع "فلسطين اليوم"، موقف الإدارة الأميركية وقرار ترامب "هراء سياسي وغبي"، مشيرة إلى أنّ "العالم يقف بجانب الحق الفلسطيني الذي يقبع تحت احتلال غاشم، فمسيرات الغضب تعم جميع العواصم وأمام السفارات الأميركية والإسرائيلية رفضاً واستنكاراً للقرار، كما أنه في مجلس الأمن أعلنت  14 دولة من أصل 15 دولة من الأعضاء  ، رفض القرار الأميركي اعتبار القدس عاصمة الكيان الصهيوني  وعدم  شرعية نقل  سفارتها من تل أبيب إلى المدينة المقدسة"، وأوضحت أن قرارات مجلس الأمن الخاصة في موضوع " القدس " واضحة فالقرار 242 الصادر في 11/11/1967 يدعو إسرائيل إلى الانسحاب إلى حدود ما قبل حرب حزيران، وبما أن القدس الشرقية تم احتلالها في ذاك الوقت فعلى إسرائيل وأميركا الالتزام بهذا القرار وتنفيذه .

وقالت إن قرار مجلس الأمن رقم 476 الصادر في 30/6/1980 يؤكد على بطلان الإجراءات الإسرائيلية التي تعمل على تغيير طابع القدس، كما أوضحت أن قرار مجلس الأمن رقم 478 الصادر في 29/8/1890  يقر بعدم الاعتراف بالقانون الإسرائيلي بشأن القدس ويدعو الدول بسحب بعثاتها الدبلوماسية من المدينة المحتلة، وبينت أنه استناداً على المادة 27 والفقرة ال " 7 " منها في قرار مجلس الأمن المذكور  فقد أصبحت أميركا طرفا في الصراع والنزاع القائم باتخاذها جانب مؤيد لإسرائيل ضد الشعب الفلسطيني والشرعية الدولية والقانونية لذلك لا يمكنها استخدام  حق النقض " الفيتو " في أي قرار أو مشروع قرار فلسطيني في مجلس الأمن، وأضافت أن المادة 27  تنص على أنه عند التصويت في مجلس الأمن يكون لكل عضو من أعضاء المجلس صوت واحد، وتطبيقا لأحكام الفصل السادس والفقرة 3 من المادة 52 يمتنع عن التصويت من كان طرفاً في النزاع  .

واعتبرت قرار ترامب وموقف إدارته ، ما هو إلا إعطاء الضوء الأخضر لارتكاب مزيداً من المذابح بحق الشعب الفلسطيني ، وسرقة أرضه وتهويد مقدساته الإسلامية والمسيحية ، وهذا ينسف جميع خيارات التسوية ، ويجعل الخيارات مفتوحة على كافة الصعد لإبطال القرار، و لتحقيق الحرية والاستقلال للشعب الفلسطيني ، كما أن  القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني اعتبروا  الولايات المتحدة الأميركية عدواً وخصماً في الصراع  لوقوفها بجانب دولة الاحتلال الإسرائيلي، ودعت لتجسيد الوحدة الوطنية وترسيخها لمجابهة الاحتلال الإسرائيلي موحدين خلف قيادة واحدة وموقف ثابت وواضح يحمي ثوابتنا الوطنية وينهي الاحتلال عن أرضنا ويحمي مقدساتنا ، مكملين المسيرة حتى إقامة دولتنا المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف.

وتوجهت القيادية المقدسية هديب ، بتحية شموخ وإجلال لكل الشعوب العربية الشقيقة والصديقة وأحرار العالم الذين وقفوا وتضامنوا مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، كما طالبت الحكومات بقطع العلاقات الدبلوماسية مع أميركا وإسرائيل، ومقاطعة منتجاتهم  بكافة أنواعها وعدم استقبال وفودهم وإغلاق سفاراتهم وبعثاتهم الدبلوماسية ، انسجاماً مع رغبات شعوبها وتضامناً مع الحق الفلسطيني ونصرةً للقدس الشريف، كما أكدت على الدور القانوني والإعلامي لرفع نبرة الصوت ضد الهنجعية والغطرسة التي تمارسها أميركا والتطرّف المنظم لدولة الاحتلال.

Source: أخبار

عن admin

شاهد أيضاً

علي أبو دياك يُعلن استمرار ولاية محمود عباس بموجب القانون الأساسي

كشف وزير العدل علي أبو دياك، الخميس، إن الولاية القانونية للرئيس وفقا للقانون الأساسي لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *